التاريخ / المستقبل

تاريخ تحدي العديد الصحراوي

يعود أصل سباق العديد الصحراوي عندما بدأته مجموعة ” قطر شينرآكشن” قبل 6 سنوات في عام 2010. واطلق عليه حينها ” إنلاند سي ترافرز” . تراوح عدد المشاركين فيه من 50 الى 60 دراجاً في السنة. وقد تمت إدارة السباق بميزانية متواضعة اعتمدت بشكل كبير على الدعم المقدم من أهالي وأصدقاء المشاركين.

وفي عام 2015، شارك مركز دراجي قطر في السباق للمرة الأولى وقام ايضاً بتقديم بعض الدعم اللوجستي لمجموعة ” قطر شينرآكشن”.

أدرك حينها مركز دراجي قطر ان هذا السباق هو بحق حدث فريد من نوعه في قطر وكذلك في دول مجلس التعاون الخليجي. وقد قام المركز بعدها بتولي صياغة مفهوم السباق وادارته. ثم اعيدت تسميته فى عام 2016 ليصبح بذلك أحد اهم سباقات الدراجات على الطرق الوعرة فى المنطقة.

وفي عام 2016، أقيم تحدي العديد الصحراوي بمشاركة 130 دراجاً أستطاعوا ان يكملوا السباق بجدارة ونجاح، و تم تقديم ما مجموعه
20،000 دولار من الهدايا والجوائز المالية.

في عام 2017 م ، ارتفع عدد المشاركين المسجلين إلى 239 ، من 40 جنسية مختلفة على خط البداية و 43 من القطريين. وقد كانت هذا الفعالية أيضًا جزءًا من رزنامة العالمي للاتحاد الدولي للدراجات (UCI) في إطار حدث C3.

شهد عام 2018 المزيد من المشاركين في فعالية  إضافية جديدة. ليصبح مجموع الكلي للمشاركين في كلا الفعاليتين 359 رياضيا. كما شهد العام الماضي ارتفاع مشاركة المواطنين القطريين إلى 80 رياضي .

بدءًا من نسخة عام 2020 تم إضافة مسابقة دواثلون لركوب الدراجات الجبلية مع الجري، وبلغ إجمالي المشاركين في جميع سباقات التحدي 636 متسابق


الخطط المستقبلية للعام المقبل

الأهداف المستقبلية
المشاركة في تحدي العديد الصحراوي في نمو مستمر بحسب الخطة الموضوعة، وهناك خطة مستقبلية لزيادة عدد المتسابقين إلى 750 متسابق، مع التركيز بشكل أساسي على جودة البطولة وزيادة المشاركين من مختلف دول العالم.



الشركاء المؤسسيين والرعاة